الرئيسيةالمجموعاتبحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
سبحان الله
المواضيع الأخيرة
» ممرض كان يعمل في غرفة تبريد الأموات
الثلاثاء يوليو 01, 2014 2:18 pm من طرف hakim aliraqi

» متن لامية ابن الوردي
السبت مايو 10, 2014 4:17 am من طرف oubidane

» رونالدو يعاند فريق ريال مدريد الطبي ويريد المشاركة ضد سلتا
السبت مايو 10, 2014 4:02 am من طرف oubidane

» قصيدة L'invitation au voyage مع الترجمه والتحليل
السبت أغسطس 17, 2013 9:46 am من طرف ئالين

» التفريق بين المؤنث والمذكر في اللغة الفرنسية
الجمعة أغسطس 16, 2013 3:45 pm من طرف رونق حسين

» حضارة وادي الرافدين بين الساميين و السومريين
الثلاثاء يوليو 02, 2013 3:37 pm من طرف Simo Al-Babily

» قاموس المترادفات باللغة الفرنسية
الإثنين ديسمبر 24, 2012 1:37 am من طرف hakim aliraqi

» Le Lac "البحيرة" .. قصيدة فرنسية مترجمـــة
الأحد ديسمبر 23, 2012 9:13 am من طرف رونق حسين

»  HUGO Victor – Notre-Dame de Paris mp3
الأربعاء ديسمبر 19, 2012 2:11 am من طرف hakim aliraqi

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
جمانه
 
طائر النار
 
زيكو
 
hakim aliraqi
 
ئالين
 
zomorda
 
AQEEL
 
الكسندرا
 
aliraqstar
 
abo love
 
relojes web gratis
عدد الزوار من تاريخ 17 /9 /2009

.: عدد زوار المنتدى :.

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 173 بتاريخ السبت ديسمبر 10, 2011 2:41 pm
برامج تهمك
 

 

 

 

 

  

 

 

 

 

 

 

شاطر | 
 

 بلزاك ورواية Eugenie Grandet

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hakim aliraqi
Admin


المدير
عدد المساهمات : 605
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 30/06/2009
العمر : 43

مُساهمةموضوع: بلزاك ورواية Eugenie Grandet   الإثنين أكتوبر 18, 2010 2:19 pm

BALZAC Honoré de
(20 mai 1799 - 18 août 1850), Ecrivain




Honoré de Balzac est né le 20 mai 1799 à Tours où il était issu d'une
famille bourgeoise car son père était directeur des vivres de la 22ème
division militaire de Tours. Il aura deux sœurs et un frère. A huit
ans, Balzac fut envoyé au collège de Vendôme où il sera pensionnaire.
Il vécut une expérience traumatisante qui donna lieu à l'œuvre Louis Lambert
en 1832. Au début, Balzac était destiné à la carrière de Notaire selon
les souhaits de sa mère. Cependant, en 1818, il avoua à ses parents
qu'il désirait devenir écrivain et il bénéficia d'une année pour mettre
à l'épreuve sa nouvelle vocation.

Cromwell
fut le premier essai qu'il écrivit mais cette tragédie ne reçut que peu
d'encouragements par la famille et les amis. C'est pourquoi il
produisit ses premières œuvres en partenariat avec d'autres auteurs et
sous un pseudonyme.

En 1826, Balzac se fit également éditeur puis imprimeur et contracta un
grand nombre de dettes (environ 100 000 francs). C'est pour pouvoir
rembourser toutes ses dettes qu'il devint journaliste dans La
Silhouette, La Caricature mais aussi La Chronique de Paris en 1836. A
partir de cette date, la plupart des romans de Balzac furent d'abord
publiés en feuilleton avant d'être édités en volume.
Dès lors, il ne vécut que pour la littérature et à un rythme de forcené.
Le Dernier Chouan ou Le Bretagne
fut le premier roman que Balzac signa de son vrai nom, en 1800. Ce fut
un échec commercial mais il avait fait le premier pas en le signant. Le
génie balzacien arriva en octobre 1829 quand Balzac rédigea La Maison du chat qui pelote. Enfin, apparut le premier tome de Scènes de la vie privée
avec un ensemble de textes tels que La Vendetta qui raconte l'histoire
de Ginevra, jeune fille corse, amoureuse de Luigi Porta dont la famille
fut massacrée par le propre père de Ginevra, le texte Gosbeck, Une
double famille et Le Bal des Sceaux.
En mai 1832, apparut le second tome. De l'ensemble se détachèrent surtout deux romans : Le Colonel Chabert et Le Curé de Tours. Ce furent les deux premiers grands drames de la vie privée qu'écrivit Balzac.
En 1832, l'auteur annonça à une mystérieuse correspondante du nom de la comtesse Eve Hanska l'œuvre Eugénie Grandet.
Cette histoire parle d'une jeune fille, Eugénie Grandet, qui tombera
amoureuse de son cousin de Paris, Charles Grandet. Son père qui est
très avare va vite mettre fin à cette courte idylle. M. et Mme Grandet
meurent et Eugénie garde la fortune. Après sept ans d'attente pour
Charles, elle apprendra qu'il ne veut plus d'elle. La riche héritière,
devenue très avare comme son père, épousera un président de la cour en
premières noces et un marquis en secondes noces. Après avoir longuement
correspondu avec Eve Hanska, Balzac la rencontra en septembre 1833 et
devint son amant. Cette liaison se terminera par un mariage. La
correspondance qu'ils échangèrent dans le passé fournit de précieux
renseignements sur l'élaboration de La Comédie Humaine.

En 1842, pour la première fois, une édition de La Comédie Humaine
apparut de façon complète. C'est alors que l'œuvre ne cessa de
s'enrichir. En 1845, Balzac chercha à donner
une structure plus ferme à La Comédie Humaine et décida que l'œuvre
complète comprendrait cent trente-sept romans, qu'il groupa en trois
parties, "étude de mœurs ", "études philosophiques " et "études
analytiques".
Atteint de crises cardiaques successives,
d'étouffements et de bronchites, Balzac mourut le 18 août 1850, peu de
temps après avoir épousé Eve Hanska


كان أونوريه دو بلزاك من أكبر الروائيين الفرنسيين، وقد صورت رواياته المجتمع الفرنسي بكافة أطيافه وتشعباته تصويراً دقيقا وشاملا. لقد كان هذا الروائي الفذ كبيراً لا بفنه وحسب بل بجسمه الضخم والمكتنز أيضاً، مثلما كان حالماً ومليئاً بالحيوية والنشاط مما ساعده على إنتاج الرواية تلو الأخرى بسرعة فائقة، وكلها تعتبر أعمالا أدبية متميزة. وكأن رأسه كان مصنع إبداع دائم التشغيل، لا يكف عن إنتاج كل ما هو عالي الجودة، رفيع المستوى.
لم يعرف الأدب الفرنسي أدباء بوزنه (المعنوي والجسدي) وبموهبته ممن تمكنوا من تسليط الضوء بدقة وبراعة على بعض زوايا الحياة. وبالتأكيد لم يكن أحد يضارعه في إظهار الصورة كاملة على الطبيعة، دون زخرفة أو رتوش.
لقد كان أديبنا الفذ بلزاك أول من حاول أن يرسم على صفحات كتبه حياة الناس بما تحويه من جيد ورديء وما بينهما، وما فيها من ضعف وقوة وسعادة ونضال ونبل ووضاعة.. كل ذلك جمعه في خلطة واحدة لا يقدر عليها سوى بلزاك نفسه.
ورواياته نابضة بالحياة وواقعية كما لو تم تصويرها سينمائياً فظهرت التفاصيل بكل دقة ووضوح. وتحصيل حاصل أن بلزاك كان يمتلك مقدرة فريدة على النفاذ إلى عقول وقلوب الناس، وأن يبين الكيفية التي يمكن لحادثة ما أن تجر معها حادثة أخرى ثم أخرى وهكذا دواليك.



ولقد امتلك عدسة عقلية صافية مكنته بفعل وفضل عبقريته وفهمه الغزير من اختراق سطح الأشياء والوصول إلى باطنها.

الفيلم السينمائي يرينا شارعاً يغص بالناس المتدافعين والذاهبين هنا وهناك ليس أكثر. لكن صديقنا بلزاك استطاع أن يرينا إلى أين هم ذاهبون، وما سيحدث لهم بعد الوصول إلى ذلك المكان، وما الذي يفكرون به أثناء سيرهم ، وما السر من كون عيونهم ذات بريق أو شفاههم ذابلة أو حلوقهم ناشفة. كما كان يتميز بقدرته على إظهار الناس كجزء من العالم بأسره لا ككائنات فريدة صغيرة مجزئة وبائسة. ولذلك قيل بأنه كان يتمتع بحس شمولي وهذا ما يفسر الوضوح في كتبه بالرغم من التفاصيل المذهلة التي تحويها تلك الكتب. ولقد كان الغرض من سلسلة رواياته المشهورة (الكوميديا البشرية) إعطاء صورة كاملة وشاملة للحياة المعاصرة.

خلال 20 سنة من عمله الدؤوب أنتج بلزاك 85 رواية أو أكثر مما يجعلنا نبحث مندهشين عن سر ذلك النشاط العجيب الذي دفع هذا الرجل العاطفي البدين لإطلاق شلالات من النشاط غير العادي، في الوقت الذي كان يحب الحياة الهانئة والأكل الطيب ومسامرة الأصحاب وجمع قطع الأثاث القديمة، وغيره.

وُلد بلزاك عام 1799 في مدينة تور (التي حدثت بالقرب منها معركة بلاط الشهداء) وتلقى تعليمه فيها وفي باريس حيث كان قارئاً نهماً ولم يكن بالضرورة طالباً لامعاً. درس القانون ولم ينجح في ممارسة مهنته. وفي السنوات الأولى لم يكتب سوى بعض الروايات الخفيفة السخيفة (من مستوى الفيديو كليب هذه الأيام). ولكن عندما نشرت روايته Chouans كانت الحد الفاصل بين الجد واللعب.

في عام 1834 قابل الحسناء البولندية الكونتيسة هانسكا فغرق في غرامها حتى أذنيه وراح يبعث إليها برسائل الحب الواحدة تلو الأخرى. لكن الفارق الكبير في الوضع الاجتماعي بينهما والثراء الذي كانت هانسكا معتادة عليه جعلاه يشمّر عن ساعد الجد ويتحدى نفسه والأقدار في استقطاب قوى الحظ السعيد، فراح يكدح كدح العبيد ويضرب أعصابه بسياط وقضبان من حديد، ويشفط فناجين القهوة السادة الواحد تلو الآخر وهو جالس إلى مكتبه يقلب فكره في مغامرات مالية محسوبة وغير محسوبة حتى يتمكن من الزواج من المحبوبة التي طار قلبه معها وجن عقله بحبها. وكان من هذه الناحية شبيها بالسر والتر سكوت في عمله المتواصل لتسديد الديون المتراكمة عليه كالجبال.

وعندما لمع نجمه وارتقى السلم الإجتماعي بكل ثقة أصبح شخصية لامعة وبارزة في المجتمع الفرنسي بل وأصبح اجتماعياً من مستوى حبيبة قلبه الكونتيسة هانسكا. وما أن سمحت ظروفه المالية حتى تزوجها في عام 1850، لكن للأسف كان زواجاً قصيراً لم يدم سوى بضعة شهور لأن أديبنا العاشق كان قد فجر كل طاقاته في السنين القليلة السابقة للزواج مما أستنفد قواه فمات شهيد الوفا.. ومن الحب ما قتل!



وما دمنا في صدد دراسة رواية Eugenie Grandet لبلزاك

أوجيني غراندي (بالفرنسية: Eugénie Grandet‏) رواية للأديب الفرنسي أونوريه دي بلزاك تحكي حياة ريفية بسيطة الأحلام تدعي أوجينى لا تلبث أن تغرم بإبن عمها شارل القادم من باريس فتهيم به فتهبه مدخراتها من مال أبيها البخيل مساعدة إياه في سفره إلى الهند . وتلبث سنينا منتظرة عودته، كلها أمل وكلها رجاء.

يرى بعض النقاد أن هذه الرواية واحدة من أفضل ما كتب بالزاك على الإطلاق.

لتحميل الرواية اضغط على غلاف الرواية









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://oiseaux.yoo7.com
 
بلزاك ورواية Eugenie Grandet
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات طيور السلام :: منتدى اللغه الفرنسيه :: قسم المواضيع الفرنسيه العامه-
انتقل الى: