الرئيسيةالمجموعاتبحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
سبحان الله
المواضيع الأخيرة
» ممرض كان يعمل في غرفة تبريد الأموات
الثلاثاء يوليو 01, 2014 2:18 pm من طرف hakim aliraqi

» متن لامية ابن الوردي
السبت مايو 10, 2014 4:17 am من طرف oubidane

» رونالدو يعاند فريق ريال مدريد الطبي ويريد المشاركة ضد سلتا
السبت مايو 10, 2014 4:02 am من طرف oubidane

» قصيدة L'invitation au voyage مع الترجمه والتحليل
السبت أغسطس 17, 2013 9:46 am من طرف ئالين

» التفريق بين المؤنث والمذكر في اللغة الفرنسية
الجمعة أغسطس 16, 2013 3:45 pm من طرف رونق حسين

» حضارة وادي الرافدين بين الساميين و السومريين
الثلاثاء يوليو 02, 2013 3:37 pm من طرف Simo Al-Babily

» قاموس المترادفات باللغة الفرنسية
الإثنين ديسمبر 24, 2012 1:37 am من طرف hakim aliraqi

» Le Lac "البحيرة" .. قصيدة فرنسية مترجمـــة
الأحد ديسمبر 23, 2012 9:13 am من طرف رونق حسين

»  HUGO Victor – Notre-Dame de Paris mp3
الأربعاء ديسمبر 19, 2012 2:11 am من طرف hakim aliraqi

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
جمانه
 
طائر النار
 
زيكو
 
hakim aliraqi
 
ئالين
 
zomorda
 
AQEEL
 
الكسندرا
 
aliraqstar
 
abo love
 
relojes web gratis
عدد الزوار من تاريخ 17 /9 /2009

.: عدد زوار المنتدى :.

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 173 بتاريخ السبت ديسمبر 10, 2011 2:41 pm
برامج تهمك
 

 

 

 

 

  

 

 

 

 

 

 

شاطر | 
 

 قصيدة L'invitation au voyage مع الترجمه والتحليل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hakim aliraqi
Admin


المدير
عدد المساهمات : 605
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 30/06/2009
العمر : 43

مُساهمةموضوع: قصيدة L'invitation au voyage مع الترجمه والتحليل   الإثنين مارس 29, 2010 12:27 pm


L'invitation au voyage

Mon enfant, ma soeur,
Songe à la douceur
D'aller là-bas
vivre ensemble!
Aimer à loisir,
Aimer et mourir
Au pays qui te ressemble!
Les soleils mouillés
De ces ciels brouillés
Pour mon esprit ont les charmes
Si mystérieux
De tes traîtres yeux,
Brillant à travers leurs larmes.

Là, tout n'est qu'ordre et beauté,
Luxe, calme et volupté.

Des meubles luisants,
Polis par les ans,
Décoreraient notre chambre;
Les plus rares fleurs
Mêlant leurs odeurs
Aux vagues senteurs de l'ambre,
Les riches plafonds,
Les miroirs profonds,
La splendeur orientale,
Tout y parlerait
A l'âme en secret
Sa douce langue natale.

Là, tout n'est qu'ordre et beauté,
Luxe, calme et volupté.

Vois sur ces canaux
Dormir ces vaisseaux
Dont l'humeur est vagabonde;
C'est pour assouvir
Ton moindre désir
Qu'ils viennent du bout du monde.
Les soleils couchants
Revêtent les champs,
Les canaux, la ville entière,
D'hyacinthe et d'or;
Le monde s'endort
Dans une chaude lumière.

Là, tout n'est qu'ordre et beauté,
Luxe, calme et volupté.



وهذه ترجمة القصيدة

الدعـوة إلـى السـفـر
نـص شـعـري
ولدي، أختي،
أحلمْ بطريقة لطيفة
أحلْم بأن نذهب إلى هناك،لنعيش جميعاً
ارغب في الراحة
أحب ومْت،
في البلد الذي يشبهك !
شموُسه المبللة
من هذي السماوات الملبدة
من أجل روحي لها المفاتنُ
المكتنفة كثيرا بالأسرار
مفاتن عينيك الخائنتين،
تلمعان عبر دموعهما
هناك … كل شيء ليس إلا نظاما وجمالا،
فخامة، هدوءا، واشتهاء حسيا.

سوف يزين غرفتنا،
أثاث متوهج،
صقلته السنون؛
الزهور النادرة جدا
تمتزج أرائجها
بروائح العنبر الملتبسة
] وإذا لقيت، هناك، لقيت [ السقوف الباذخة
والمرايا العميقة،
والتألق الشرقي،
كل شيء سوف يتحدث هناك.
إلى النفس سرا
لغة مسقط رأسه العذبة.

هناك … كل شيء ليس إلا نظاما وجمالا،
فخامة، هدوءا واشتهاء حسيا.
أطلي على هذه القنوات
حيث تنام هذه البوارج
مزاجها شارد؛
ومهما تبحر من أقصى العالم
فلكي تشبع أقل رغبتك
- الشموس الراقدة
تكسو الحقول،
والقنوات، والمدينة كاملة،
بالياقوت الأحمر وبالذهب؛
وينام العالم
في ضوء ساخن
هناك … كل شيء ليس إلا نظاما وجمالا،
فخامة، هدوءا واشتهاء حسيا.

Baudelaire les Fleurs du Mal. Spleen de Paris et Idéal
(l’Invitation au voyage) p.p 136, 138

الدعـوة إلـى السـفـر
نـص نـثـري

يقال إنه بلد بديع، “بلد النعيم”، البلد الذي احلم بزيارته مع صديقة عزيزة. بلد فريد، غارق في ضباب شمالنا، وقد يمكننا تسميته “الشرق” في بلاد “الغرب”، و”الصين” في “أوربا”. وبقدر ما أتيح فيه الخيال، بقدر ما صور من الخيال بأناة وإصرار، علماءه ونباتاته الطرية.
إنه بلد حقيقي لـ “النعيم”، كل شيء فيه جميل، غني، هادئ، وفاضل، يحلو فيه للفخامة، أن ترى نفسها مجلوة في نظام؛ الحياة فيه، ثرة ناعمة للتوق إليها؛ من حيث الفوضى؛ فإن الشغب وغير المتوقع، قد استبعدا؛ السعادة فيه، مقترنة بالهدوء، والمطبخ بالذات شاعري، دسم، ومثير في آن؛ الكل فيه يشبهكم ملاكي العزيز.
أتعرفين هذه الحمى التي تتسلط علينا عند الشدائد القاسية، وهذه النوستالجية للبلد الذي نجهله، وهذا التضايق من حب الاستطلاع ؟ توجد بقعة تشبهك، كل شيء فيها جميل، غني، هادئ وفاضل، الخيال فيها شيد وزخرف “صينا” غربية، الحياة فيها ثرة ناعمة للتوق إليها، والسعادة فيها مقترنة بالهدوء. هناك ينبغي شد الرحال إليها للعيش، وهناك ينبغي الذهاب للموت فيه !
أجل، هناك ينبغي أن نصبو، وأن نحلم، ونمدد الساعات من خلال اللانهائي للمشاعر، كتب موسيقار لحنا لـ “الدعوة بالفالس “. فمن ذا الذي سيلحن “الدعوة إلى السفر” التي يمكننا تقديمها إلى المرأة التي نحب، والأخت التي وقع عليها الاختيار ؟
أجل، في هذه البيئة سيطيب العيش – هناك الساعة فيها أبطأ، تتضمن مزيدا من الأفكار، وآلة الساعة فيها ترن سعادة بأبهة اعمق وأكثر دلالة.
فوق دعامات خشبية مضيئة، أو فوق جلود مذهبة ومن نفائس داكنة اللون، تحيا ببساطة، لوحات تشكيلية وديعة، هادئة ومتأصلة، مثل نفوس الفنانين الذين أبدعوها.
الشموس الراقدة التي تلون قاعة الأكل تلوينا بمثل هذه الأبهة، أو الصالون، متسللة من خلال القماشات الرائعة أو من خلال هذه النوافذ العالية المتقنة الصنع بمهارة، التي يقسمها الترصيص إلى أجزاء متعددة. الأثاث وافر، طريف وعجيب، مسلح بالمغالق وبخزائن الأسرار، مثل نفوس مرهفة. تعزف المرايا والمعادن والقماشات والصباغة والخزفيات، هناك للعيون سينفونية صامتة ومليئة بالأسرار؛ ومن كل الأشياء، وكل الزوايا، وشقوق الأدراج، وثنايا القماشات، يتسرب عطر فريد، “عودة معهودة ” من سمطرة، عطر مثل روح الشقة.
أقول لك إنه بلد حقيقي لـ ” النعيم “، كل شيء فيه غني، نظيف، ومتوهج، مثل ضمير صاح، ومثل أواني المطبخ، وحلي متألقة، وجواهر مبرقشة ! تتدفق هناك كنوز العالم، مثلما الحال في بيت رجل مجد، ومن له الفضل في العالم أجمع. إنه بلد فريد، أفضل من البلدان الأخرى، مثلما “الفن” الشرقي أفضل من “الطبيعة” حيث أعاد الحلم صياغة هذه الطبيعة وحيث إنها صححت، وأعيد انصهارها.
لو انهم يبحثون، ولو أنهم مازالوا يبحثون، ولو أنهم دفعوا وراء بدون توقف الحدود لسعادتهم، هؤلاء الكيماويون القدامى للبستنة ! لو أنهم يقترحون أسعارا من ستين ومن مائة ألف ” فلورين” لمن سيحقق رغباتهم الجامحة !
أنا وجدت “زنبقتي السوداء” و ” دهلياي الزرقاء ” !
إنها زهرة لا مثيل لها ، عثر عليها ثانية، هي داهليا رمزية، إنها هناك، أليس كذلك، في هذا البلد الرائع، الهادئ والحالم بهذا القدر، والذي ينبغي الذهاب للعيش فيه والازدهار ؟
ألا تصبحين مؤطرة في تشابهك، أولا تستطيعين أن تري نفسك، من أجل أن تتحدثي مثل الرمزيين في ” تجاوبك” الخاص ؟
أحلام ! دائما أحلام ! فضلا عن ذلك؛ فإن النفس طموح ورهيفة، وأكثر من ذلك، تبعدها الأحلام عن الإمكان. إن كل امرئ يحمل في نفسه كمية خفيفة ومتجددة من الأفيون الطبيعي باستمرار، وكم نحسب من الساعات المليئة بالاستماع الإيجابي، خلال العمل الناجح والحاسم، من الولادة إلى الممات ؟
إن هذه الكنوز وهذه الزهور المدهشة، لهي أنت، إنها لا تزال أنت، هذه الأنهار العظيمة وهذه القنوات الهادئة. إن هذه السفن الهائلة التي تجر منقولها ، المحملة تماما بالثروات، والتي تتصاعد منها الأغاني الرتيبة لعمال الباخرة، لهي أفكاري التي تنام أو التي تتقلب على شيئك. إنك تقودينها بهدوء، عبر البحر الذي هو اللانهائي، متفكرة كل التفكر في أعماق السماء داخل صفاء النفس الرائعة – السفن متعبة بالتماوج، ومكتظة بنتاجات “الشرق”، وعندما تدخل الميناء مسقط الرأس، فهي أيضا أفكاري الغنية التي جاءت نحوي من اللانهائي.

وهذا تحليل بسيط للقصيدة

تستمد “الدعوة إلى السفر” مرجعيتها من اللوحات الهولندية في القرن 17. لوحات Pieter de Hooch أولى وأخص من لوحات Verneer ، المغمور في ذلك العصر.
وبغير هذا ؛ فإن رعب الهوة محسوس يتجلى في وضع علاقة مع الاستحواذ العددي. بعد هذا، هل يصدر عنده الحب عن فكرة نبيلة ؟ فكرة التعدد بعموميتها وعدم فردانيتها تنفي ذلك، بل تهبط بفكرة الحب إلى الخسة والدناءة.
وعندما يقارن الشاعر بين سمطرة التي تشكل الأرخبيل في جزر السند في ذلك العصر؛ فإنما ليؤكد التشابه بين بلد الأحلام هذا، وهولندا التي تؤمن تجارتها انتعاشا ويسرا للناس، والتي اشتهرت ببستنتها. لا يخفى هنا تأثره بـ “ألان إدغاربو” في المفروشات، قدر تأثره بالعمارة والمفروشات وأواني المطبخ الهولاندية. بيد أن العديد من الكتابات البودليرية تعبر عن هذا الرفض ” للطبيعي”، وعن رفض تبرير البحوث الأكثر سفسطائية. ومع ذلك، قد لا يتوقع الإنسان النظر إلى هذه البحوث مشتركة في وداعة، أو في أواني المطبخ (التي تظهر بانتظام في التصاوير الهولاندية)، يحصل نفس التباين بمزيد من التباعد بين “مزاولي الكيمياء القديمة” وبين البستنة كحرفة وديعة جدا. وعندما يذكر الشاعر العملة الهولندية “فلورين” فإنما ليلمح إلى المبالغ المدهشة المقدمة في القرن 17 بواسطة الهواة الهولنديين، إلى الذين يزودونهم بالأزهار، ذات ألوان يتعذر الحصول عليها.
ومن ثم، نراه يسرد أنواعا من الزهور، كالداليا والأقحوان –مرجريت- في حين نجد “الداليا الزرقاء”، ما هي إلا عنوان لأنشودة “لبياردوبون” ظهرت في ديوان قدم له بودلير. وتمثل الزهرتان “تيوليب الزنبقية” السوداء، و”الداليا الزرقاء” حلما مستحيلا.
يمتلك الشاعر مقدرة فائقة في تحويل البحث عن مثال ما، في عودة إلى حياة سالفة. فـ”الدعوة إلى السفر” كشعر موزون، عبرت عن نفس المقدرة يقينيا بالعثور على جنة سالفة :

كل شيء هناك سوف يتحدث
إلى النفس سرا
لغة مسقط رأسه العذبة

ويرجع الشاعر إلى نظريات الرمزيين الشهيرة في العصر الرومانطيقي، ومفادها أن كل شيء، وكل كائن، يندرج في شبكة من العلاقات، ومن التماثلات التي تربطه بالكون أجمع (انظر هذه المرجعية في Swedenborg ص 144- هامش 1 بيد أن هذه “الثيمة” هي “ثيمة” القصيدة الشهيرة Correspondances – “أزهار الشر”، إذ تتخذ عند بودلير، دلالة إستطيقية : فالخيال يتيح للفنان، أن يقدم هذا العالم الذي تتجاوب فيه العطور، والألوان والأصوات”،في وحددة متجانسة.
الظاهرة الشعرية الأخرى التي نتعرف عليها في “الدعوة إلى السفر”، أن بودلير في غالب الأحيان، وبالخصوص، في هذه القصيدة الآنفة الذكر، بكونها موزونة، يوجد صورة الميناء – بكل إيحاءاته الممكنة – وإن لم تشترك لا في الذهاب، ولا في الإياب، لكن في الحركة الملتمة من كل ثروات العالم، نحو من ينتظرها، جالبة إليه أداة التغريد (كذا)، وتمام الإقتدار وهوما لا يتنافى ايضاًمع الحيز الوحدوي للعالم الذي يمثله الميناء.
من هنا نرى أن “الدعوة إلى السفر” نثرا، أو شعرا، تستحق أكثر من هذا التحليل، نظرا لكثافتها الشعرية وثيماتها ومرجعياتها.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://oiseaux.yoo7.com
جمانه



المشرف العام
عدد المساهمات : 1269
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 24/07/2009
العمر : 28

مُساهمةموضوع: رد: قصيدة L'invitation au voyage مع الترجمه والتحليل   الأحد يونيو 13, 2010 3:46 pm

مشكوووووووووووور حكيم
عالقصيده الحلوه
تحيااااااااااااتي
جمانه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رونق حسين



عدد المساهمات : 10
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 26/07/2012

مُساهمةموضوع: رد: قصيدة L'invitation au voyage مع الترجمه والتحليل   الأحد أبريل 07, 2013 3:11 pm

شكرااا جزيلا عل شرح القصيدة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ئالين



عدد المساهمات : 536
السٌّمعَة : 7
تاريخ التسجيل : 24/07/2009
العمر : 31

مُساهمةموضوع: رد: قصيدة L'invitation au voyage مع الترجمه والتحليل   السبت أغسطس 17, 2013 9:46 am

ثااااااااااااااااااااانكس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصيدة L'invitation au voyage مع الترجمه والتحليل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» IMMIGRATION CLANDESTINE.

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات طيور السلام :: منتدى اللغه الفرنسيه :: قسم المواضيع الفرنسيه العامه-
انتقل الى: